قصة المائدة التي أنزلها الله تعالى من السماء

 قصة المائدة التي أنزلها الله تعالى من السماء عندما سأله عيسى ابن مريم عليه السلام إنزالها من السماء كما طلب منه ذلك أصحابه وتلاميذه الحواريون


ذكر خبر المائدة التي نزلت من السماء
أنزل الله تبارك وتعالى سورة المائدة وَحْيًا على رسوله صلى الله عليه وسلم وسميت هذه السورة سورة المائدة لأنها تتضمن قصة المائدة التي أنزلها الله تعالى من السماء عندما سأله عيسى ابن مريم عليه السلام إنزالها من السماء كما طلب منه ذلك أصحابه وتلاميذه الحواريون، ومضمون خبر وقصة هذه المائدة أن عيسى عليه السلام أمر الحواريون بصيام ثلاثين يومًا فلما أتموها سألوا عيسى عليه السلام إنزال مائدة من السماء عليهم ليأكلوا منها وتطمئن بذلك قلوبهم أن الله تعالى قد تقبل صيامهم وتكون لهم عيدًا يفطرون عليها يوم فطرهم، وَتَكُونَ كَافِيَةً لأِوَّلِهِمْ وَءَاخِرِهِمْ وَلِغَنِيِّهِمْ وَفَقِيرِهِمْ، وَلَكِنَّ سَيِّدَنَا عِيسَى وَعَظَهُمْ فِي ذَلِكَ وَخَافَ أَلاَّ يَقُومُوا بِشُكْرِها، فأبوا عليه إلا أن يسأل لهم ذلك من الله تبارك وتعالى، فلما ألحوا عليه في ذلك قام إلى مصلاه وَلَبِسَ ثِيَابًا مِنْ شَعَرٍ وَأَطْرَقَ رَأْسَهُ وأسبل عينيه بالبكاء ثم أَخَذَ يَتَضَرَّعُ إلى اللَّهِ تَعَالَى في الدعاء والسؤال أَنْ يُجَابُوا إِلَى مَاطَلَبُوا، فَاسْتَجَابَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ دُعَاءَهُ، فأَنَزَلَ سبحانه الْمَائِدَة مِنَ السَّمَاءِ والناس ينظرون إليها وهي تنحدر بَيْنَ غَمَامَتَيْنِ، وجعلت تَدْنُو قليلًا قليلًا، وَكُلَّمَا دنت مِنْهُمْ يسأَل عِيسَى الْمَسِيحُ رَبَّهُ تَعَالَى أَنْ يَجْعَلَهَا رَحْمَةً لا نِقْمَةً وَأَنْ يَجْعَلَهَا سَلامًا وَبَرَكَةً، فَلَمْ تَزَلْ تَدْنُو حَتَّى اسْتَقَرَّتْ بَيْنَ يَدَيْ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ وَهِيَ مُغَطَّاةٌ بِمِنْدِيلٍ، فَقَامَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ يَكْشِفُ عَنْهَا وَهُوَ يَقُولُ: “بِسْمِ اللَّهِ خَيْرِ الرَّازِقِينَ” فإِذَا عَلَيْهَا مِنَ الطَّعَامِ سَبْعةٌ من الحيتان وَسَبْعَةُ أَرْغفَة وَقيل كان عليها خَلٌّ وَرُمَّانٌ وَثِمَارٌ وَلَهَا رَائِحَةٌ عظيمة جِدًّا.
ثُمَّ أَمَرَهم نبيهم عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ بِالأَكْلِ مِنْهَا، فَقَالُوا لَهُ: لانَأْكُلُ حَتَّى تَأْكُلَ، فَلَمَّا أَبَوْا أَنْ يَبْدَأُوا بِالأَكْلِ مِنْهَا أَمَرَ الْفُقَرَاءَ وَالْمَسَاكِينَ وَالْمَرْضَى وَأَصْحَابَ الْعَاهَاتِ وَالْمُقْعَدِينَ وَالْعُمْيَان وَكَانُوا قَرِيبًا مِنَ الأَلْفِ وَثَلاثِمَائَةٍ أَنْ يَأْكُلُوا من هذه المائدة، فَأَكَلُوا مِنْهَا فبرأ كُلُّ مَنْ بِهِ عَاهَةٌ أَوْ ءَافَةٌ أَوْمَرَضٌ مُزْمِنٌ، واستغنى الْفُقَرَاءُ وَصَاروا أَغْنِيَاءَ، فَنَدِمَ النَّاسُ الَّذِينَ لَمْ يَأْكُلُوا مِنْهَا لِمَا رَأَوْا مِنْ إِصْلاحِ حَالِ أُولَئِكَ الَّذِينَ أَكَلُوا، ثم صعدت المائدة وهم ينظرون إليها حتى توارت عن أعينهم، وقيل إن هذه المائدة كانت تنزل كل يوم مرة فيأكل الناس منها، فيأكل ءاخرهم كما يأكل أولهم حتى قيل: إنه كان يأكل منها كل يوم سبعة ءالاف شخص.
ثم أمر اللَّهُ تَعَالَى عِيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ أن يقصرها على الْفُقَرَاءِ والمحتاجين دُونَ الأَغْنِيَاءِ، فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَى كَثِيرٍ مِنَ النَّاسِ، وَتَكَلَّمَ مُنَافِقُوهُمْ فِي ذَلِكَ فرفعت ومسخ الذين تكلموا في ذلك من المنافقين خنازِير.
وقد روي عن الصحابي الجليل عمار بن ياسر أنه قال:”نزلت المائدة من السماء خبزا ولحما وأمروا ألا يخونوا ولا يدخروا ولا يرفعوا لغد، فخانوا وادخروا ورفعوا فمسخوا قردة وخنازير”، يقول الله تعالى:{إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * قَالُواْ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ * قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * قَالَ اللّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لاَّ أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِّنَ الْعَالَمِينَ}سورة المائدة.
ومعنى قوله تعالى حكاية عن أصحاب عيسى عليه السلام{هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ}أي هل يستجيب ربك لك إن طلبت منه هذا الطلب بدليل هذه القراءة الواردة لهذه الآية وهي{هَلْ تسْتَطِيعُ رَبَّكَ}قال الفراء معناه: هل تقدر أن تسأل ربك، فلا يجوز أن يتوهم أن الحواريين شكّوا في قدرة الله تعالى على إنزال هذه المائدة من السماء، فالله تعالى قادر على كل شئ لا يعجزه شئ، وإنما كما يقول الإنسان لصاحبه: هل تستطيع أن تقوم معي وهو يعلم أنه مستطيع.

من أقوال عيسى عليه السلام وحكمه
روي أن عيسى ابن مريم عليهما السلام وقف هو وأصحابه على قبر فجعل أصحابه يذكرون القبر وضيقه فقال لهم عليه السلام: قد كنتم فيما هو أضيق منه في أرحام أمهاتكم، فإذا أحب الله أن يوسِّع وسَّع.
وورد أن عيسى عليه السلام قال في أتباع الرسول صلى الله عليه وسلم: علماء حلماء بررة أتقياء كأنهم من الفقه أنبياء.
وورد أن عيسى المسيح عليه السلام قال يومًا لتلاميذه الحواريين: كلوا خبز الشعير واشربوا الماء القراح واخرجوا من الدنيا سالمين ءامنين، بحق ما أقول لكم إنّ حلاوة الدنيا مرارة الآخرة وإن مرارة الدنيا حلاوة الآخرة.
وورد أنه قيل له: من أشدُّ الناس فتنة؟ فقال: زلة العالم، فإن العالم إذا زلّ يزل بزلته عالم كثير.
ومن حكمه عليه السلام أنه قال: لا تطرحوا اللؤلؤ إلى الخنازير فإن الخنزير لا تصنع باللؤلؤ شيئًا، ولا تعطوا الحكمة من لا يريدها.
وروي عنه عليه السلام في ذم علماء السوء الذين لا يعملون بما يعلمون: يا علماء السوء جعلتم الدنيا على رؤوسكم والآخرة تحت أقدامكم، قولكم شفاء وعملكم داء، مثلكم مثل شجرة الدّفلى نبت مر قاتل تعجب من رءاها وتقتل من أكلها.
وروي عنه أنه قال: طوبى لمن بكى من ذكر خطيئته وحفظ لسانه ووسعه بيته.